منتدى أسود الأردن

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى
منتدى أسود الأردن

منتدى أسود الأردن طريقك نحو الابداع والتميز

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

المواضيع الأخيرة

» انفلونزا الخنازير
السبت نوفمبر 07, 2009 4:27 am من طرف رقية القلب

» مشاريع تخرج جاهزة
الإثنين يوليو 20, 2009 11:50 am من طرف بنت كول على طول

» آيات بينة بأصوات ندية
الأربعاء يوليو 08, 2009 11:05 am من طرف رقية القلب

» موسوعة الفتاوى الإسلامية
الإثنين يوليو 06, 2009 3:24 am من طرف رقية القلب

» يأجوج و مأجوج
السبت يونيو 20, 2009 2:38 pm من طرف عابر سبيل

» من عشائر محافظة عجلون
الثلاثاء مايو 19, 2009 10:22 am من طرف عابر سبيل

» هذه هي الدنيا
الأحد أبريل 26, 2009 1:40 pm من طرف عابر سبيل

» الرياضة
الجمعة أبريل 24, 2009 2:56 am من طرف المدير العام

» باقات متحركه جميله اطفال وغيره
الثلاثاء أبريل 21, 2009 2:04 pm من طرف المدير العام

سحابة الكلمات الدلالية

دخول

لقد نسيت كلمة السر

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 112 مساهمة في هذا المنتدى في 101 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 24 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو ali_hassan38 فمرحباً به.


    اصنع من الليمون شرابا حلوا

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    مدير عام المنتدى
    مدير عام المنتدى

    عدد المشاركات : 96
    العمر : 24
    الموقع : http://nashama.gid3an.co
    المزاج : عجيب
    اعلام الدول :
    تاريخ التسجيل : 07/03/2009

    اصنع من الليمون شرابا حلوا

    مُساهمة من طرف المدير العام في الثلاثاء أبريل 21, 2009 8:03 am

    بسم الله الرحمن الرحيم



    الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و بعد :



    الذكيُّ الأريبُ يحوّلُ الخسائر إلى أرباحٍ ، والجاهلُ الرِّعْديِدُ يجعلُ المصيبة مصيبتينِ.‍‍‍ ‍

    طُرِدَ الرسولُ صلى الله عليه و سلم من مكةَ فأقامَ في المدينةِ دولةً ملأتْ سمْع التاريخِ وبصرهُ .

    سُجن الإمام أحمدُ بنُ حَنْبَلَ وجلد ، فصار إمام السنة ، وحُبس شيخ الإسلام ابنُ تيمية فأُخْرِج من حبسهِ علماً جماً ، ووُضع السرخسيُّ في قعْرِ بئْرٍ معطلةٍ فأخرج عشرين مجلداً في الفِقْهِ ، وأقعد ابن الأثيرِ فصنّفَ جامع الأصول والنهاية من أشهرِ وأنفعِ كتبِ الحديثِ ، ونُفي ابنُ الجوزي من بغداد ، فجوَّد القراءاتِ السبعِ ، وأصابتْ حمى الموتِ مالك بن الريبِ فأرسل للعالمين قصيدتهُ الرائعة الذائعة التي تعدِلُ دواوين شعراءِ الدولةِ العباسيةِ ، ومات أبناءُ أبي ذؤيب الهذلي فرثاهمْ بإلياذة أنْصت لها الدهرُ ، وذُهِل منها الجمهورُ ، وصفَّق لها التاريخُ .

    إذا داهمتك داهيةٌ فانظرْ في الجانبِ المشرِقِ منها ، وإذا ناولك أحدُهمْ كوب ليمونٍ فأضفْ إليهِ حِفْنَةً من سُكَّر ، وإذا أهدى لك ثعباناً فخذْ جلْدَهُ الثمين واتركْ باقيه ، وإذا لدغتْك عقربٌ فاعلم أنه مصلٌ واقٍ ومناعةٌ حصينة ضد سُمِّ الحياتِ .

    تكيَّف في ظرفكِ القاسي ، لتخرج لنا منهُ زهْراً وورْداً وياسميناً ( وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ) .

    سجنتْ فرنسا قبل ثورتِها العارمةِ شاعرْين مجيديْنِ متفائلاً ومتشائماً فأخرجا رأسيْهما من نافذةِ السجنِ . فأما المتفائلُ فنظر نظرةٌ في النجومِ فضحك. وأما المتشائمٌ فنظر إلى الطينِ في الشارعِ المجاور فبكى. انظرْ إلى الوجه الآخر للمأساةِ ، لأن الشرَّ المحْض ليس موجوداً ؛ بل هناك خيرٌ ومَكْسبٌ وفَتْحٌ وأجْرٌ

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 9:12 am