منتدى أسود الأردن

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى
منتدى أسود الأردن

منتدى أسود الأردن طريقك نحو الابداع والتميز

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

المواضيع الأخيرة

» انفلونزا الخنازير
السبت نوفمبر 07, 2009 4:27 am من طرف رقية القلب

» مشاريع تخرج جاهزة
الإثنين يوليو 20, 2009 11:50 am من طرف بنت كول على طول

» آيات بينة بأصوات ندية
الأربعاء يوليو 08, 2009 11:05 am من طرف رقية القلب

» موسوعة الفتاوى الإسلامية
الإثنين يوليو 06, 2009 3:24 am من طرف رقية القلب

» يأجوج و مأجوج
السبت يونيو 20, 2009 2:38 pm من طرف عابر سبيل

» من عشائر محافظة عجلون
الثلاثاء مايو 19, 2009 10:22 am من طرف عابر سبيل

» هذه هي الدنيا
الأحد أبريل 26, 2009 1:40 pm من طرف عابر سبيل

» الرياضة
الجمعة أبريل 24, 2009 2:56 am من طرف المدير العام

» باقات متحركه جميله اطفال وغيره
الثلاثاء أبريل 21, 2009 2:04 pm من طرف المدير العام

سحابة الكلمات الدلالية

دخول

لقد نسيت كلمة السر

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 112 مساهمة في هذا المنتدى في 101 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 24 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو ali_hassan38 فمرحباً به.


    من حقوق الله علينا

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    مدير عام المنتدى
    مدير عام المنتدى

    عدد المشاركات : 96
    العمر : 24
    الموقع : http://nashama.gid3an.co
    المزاج : عجيب
    اعلام الدول :
    تاريخ التسجيل : 07/03/2009

    من حقوق الله علينا

    مُساهمة من طرف المدير العام في الثلاثاء أبريل 21, 2009 8:01 am

    خلق آدم :
    خلق آدم يوم الجمعة ، خلقه الله تعالى بيديه ونفخ فيه من روحه وأمر ملائكته بالسجود له فسجدوا إلا إبليس لم يسجد تكبراً وتعنتاً فاستحق اللعنة من ربه ، ففي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة ، فيه خلق آدم وفيه أدخل الجنة وفيه أخرج منها } ومن وجه آخر : وفيه تقوم الساعة . وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { لما خلق الله آدم مسح ظهره ، فسقط من ظهره كل نسمة هو خالقها من ذريته إلى يوم القيامة وجعل بين عيني كل إنسان منهم وبيصاً من نور، ثم عرضهم على آدم فقال : أي رب من هؤلاء ؟ قال : هؤلاء ذريتك ، فرأى رجلاً منهم فأعجبه وبيص ما بين عينيه ، فقال : أي رب من هذا ؟ قال : هذا رجل من آخر الأمم من ذريتك يقال له داود ، قال : رب وكم جعلت عمره ؟ قال : ستين سنة ، قال : أي رب زده من عمري أربعين سنة ، فلما انقضى عمر آدم جاءه ملك الموت قال : أولم يبق من عمري أربعون سنة ، ؟ قال : أولم تعطها ابنك داود ، قال : فجحد آدم فجحدت ذريته ، ونسي آدم فنسيت ذريته ، وخطئ آدم فخطئت ذريته } ( الترمذي وقال حسن صحيح ) .
    فهل بعد هذا كله يُعبد غير الله سبحانه ؟ وهل بعد هذا يُطاع غير الله عزوجل ؟ وهل بعد ذلك يُشكر غير المنعم جلت قدرته ؟ ثم هل بعد هذا وذاك يُعصى الإله الواحد القهار ؟ الذي خضعت له الرقاب ، ولانت لجبروته الصعاب ، وخالق خلقه من تراب ؟ فلا إله إلا الله رب الأرباب ومسبب الأسباب .
    فاللهم لك الحمد ما أحلمك على من عصاك ، وما أرأفك بمن تاب إليك ، فلك الحمد حتى ترضى ، ولك الحمد إذا رضيت ، ولك الحمد بعد الرضى ، سبحانك ربنا ما عبدناك حق عبادتك ، وما شكرناك حق شكرك ، غير أنا لا نشرك بك شيئاً ، فأنت أهل الثناء والمجد ، سبحانك وبحمدك عدد خلقك ، ورضا نفسك ، وزنة عرشك ، ومداد كلماتك .
    ولله عزوجل على عباده حقوقاً كثيرة نذكر منها :
    من حق الله تعالى على عباده الإيمان به سبحانه :
    قال تعالى : [ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والنبيين ] ( البقرة177 ) ، وقال تعالى : [ آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله ] ( البقرة 285 ) ، وقال تعالى : [ ياأيها الذين آمنوا آمِنوا بالله ورسوله ] ( النساء 136 ) ، وفي حديث جبريل عليه السلام ، لما سأل النبي صلى الله عليه وسلم ، عن الإيمان قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( الإيمان أن تؤمن بالله ، وملائكته ، وكتبه ، ورسله ، واليوم الآخر ، وتؤمن بالقدر خيره وشره ) { مسلم } ، فيدخل في الإيمان بالله ، الإيمان بما أخبر الله به عن نفسه من أسمائه وصفاته ، أو أخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم من أسماء الله وصفاته ، ويدخل في ذلك أنه رب العالمين ، وأنه الخلاق الرزاق ، وأنه كامل في ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله ، ويدخل فيه أنه سبحانه أرسل الرسل وأنزل الكتب وقدر الأشياء وعلم بها قبل وجودها سبحانه وتعالى ، وانه لا ند له ، ولا مثيل له ولا شبيه ، وأنه على كل شئ قدير ، وأنه بكل شئ عليم ، قال تعالى : [ قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد ولم يولد * ولم يكن له كفواً أحد ] ( الإخلاص ) ، وقال تعالى : [ ليس كمثله شئ وهو السميع البصير ] ( الشورى11 ) ، وقال عزوجل : [ فلا تضربوا لله الأمثال إن الله يعلم وأنتم لا تعلمون ] ( النحل74 ) ، وقال تعالى : [ هل تعلم له سمياً ] ( مريم65 ) ، وغير ذلك من الآيات الدالة على كماله سبحانه ، وأنه موصوف بصفات الكمال منزه عن صفات النقص والعيب ، فهو كما أخبر عن نفسه وأخبر عنه نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم له الأسماء الحسنى وله الصفات العلا .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 10:23 pm